جمعية النواة الممولة من قبل الاتحاد الأوروبي تقود حواراً سياسياً لمناهضة زواج القاصرات في المغرب

05-04-2019
EU-funded project spurs policy dialogue on child marriage in Morocco
EU-funded project spurs policy dialogue on child marriage in Morocco
Copyright: Euro-Mediterranean Women's Foundation

شكّل زواج الأطفال والقاصرات تحديداً لبّ الحوار السياسي الذي نظمته جمعية النواة للمرأة والطفل في 19 مارس/آذار 2019 في مراكش، المغرب.

وخلال الحوار، توصل المشاركون إلى خطة عمل وطنية لمعالجة الأعداد المتزايدة من زيجات الأطفال التي شكلت ما يصل إلى 16 ٪ من جميع الزيجات المسجلة في المغرب.

اقترح المشاركون مجموعة من التوصيات المهمة، بما في ذلك:

- الإشراف على القضاة للتأكد من أنهم لا يأذنون بزواج القاصرات، خاصةً في غياب خبراء اجتماعيين أو تقرير طبي قد يبرر "الضرورة الملحة" لهذا النوع من الزيجات.

- توفير التثقيف الجنسي للأطفال والمراهقين منذ سن 7 سنوات

- إنشاء مراكز لإعداد الأطفال والمراهقين للزواج وجميع آثاره على الأسرة والمنزل والتعليم ، إلخ

- تجريم جميع أصحاب المصلحة المعنيين بتسهيل زواج القاصرين.

- إذكاء وعي الأطباء ومنظمات المجتمع المدني وبناء قدراتهم لمناهضة زواج الأطفال.

- إشراك الزعماء الدينيين في مكافحة زواج الأطفال.

- الضغط من أجل تطبيق الاتفاقيات الدولية الموقعة من قبل المملكة المغربية.

- إنشاء لجنة لحقوق الطفل للاستفادة من وسائل الإعلام لزيادة الوعي بشأن عواقب زواج الأطفال ، وخاصة زواج الفتيات القاصرات.

تم تنفيذ هذه الأنشطة في إطار مشروع " بناء القدرات في جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​لفتح الحوار ومراقبة السياسات المتعلقة بالمرأة في المجتمع" بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

 

للاطلاع على المزيد 

بيان صحفي