استراتيجيّات الأعمال المستدامة قادرة على تحقيق قيمة اقتصاديّة بقرابة 637 مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

29-12-2017
ClimaSouth
ClimaSouth

يمكن أن يوفّر التحوّل الجذري نحو استراتيجيات الأعمال المستدامة في منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا أكثر من 637 مليار دولار عبر المنطقة بحلول سنة 2030 وتوجد هذه الفرص تحت مجهر Better Business, Better World MENA (أعمال أفضل من أجل عالم أفضل في منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا) و هو تقرير جديد أعدّته لجنة الأعمال و التّنمية المستدامة.

تتوزّع القيمة الاقتصادية المقدّرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بزهاء 637 مليار دولار على أربعة منظومات أساسيّة: الطّاقة والمواد بمبلغ 229 مليار دولار؛ والمدن بما يقرب 183 مليار دولار؛ والصحّة والرّفاه بمبلغ 133 مليار دولار؛ ثمّ الأغذية والزراعة بقرابة 92 مليار دولار.

صرّح في هذا الصّدد مارك مالوك-براون، رئيس لجنة الأعمال والتّنمية المستدامة بأنّ "التّقرير يشير إلى وجود حوافز اقتصاديّة جذّابة لفائدة الأعمال التّجاريّة والحكومات عند التّسريع في اعتماد حلول مستدامة وتنفيذ استراتيجيّات مستجدّة لضمان استغلال المنطقة لكامل طاقاتها الكامنة".

يمكن لأهداف التّنمية المستدامة أن تساعد على توجيه الاستثمارات حيث قال عريف نقفي، المدير التّنفيذي لمجموعة أبراج والعضو في لجنة الأعمال والتّنمية المستدامة: "الأهداف ذات صلة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي جلّ سكّانها من الشّباب النّشيط والمستعدّ لاغتنام الفرص والمساهمة الايجابيّة في المجتمع ككلّ".

يحدّد تقرير "أعمال أفضل من أجل عالم أفضل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا" القيمة الماليّة للفرص الاقتصادية التي سيتمّ خلقها إذا ما اعتمدت المنطقة ككلّ الطّريق الأكثر ادماجا واستدامة كما أشارت إليه الأهداف العالميّة.

حسب لجنة الأعمال، يمكن خلق 12.4 مليون موطن شغل في المنطقة من خلال اعتماد نماذج الأعمال المتماشية مع أهداف التّنمية المستدامة ويمكن لمشاريع البناء الحضري والتنقّل والبنية التحتيّة خلق قرابة 6 مليون موطن شغل كما ستسمح نماذج الأعمال المستدامة احداث 3 مليون موطن شغل في علاقة بالطّاقة والمواد و2.1 مليون موطن شغل في قطاع الصحّة والرّفاه وأكثر من 1.5 مليون فرصة عمل في قطاع الأغذية والزّراعة.

يدعم مشروع كليما جنوب العمل من أجل المناخ في بلدان جنوب المتوسّط عبر المساعدة للانتقال نحو اقتصادات منخفضة الكربون وتعزيز الصّمود المناخي وقد انطلق سنة 2013 بتمويل من الاتحاد الأوروبي وتشمل أهمّ أطرافه المعنيّة الجهات التقنيّة الحكوميّة على المستويين العملي والسياسي وصنّاع القرار وممثلي المجتمع المدني.

 

للاطلاع على المزيد

بيان صحفي

كليما جنوب موقع ويب