الشباب: قوّة دفع هامّة لمواجهة التغيّر المناخي في المنطقة المتوسطيّة

27-02-2017
Youth: a key driver to reverse climate change in the Mediterranean region
Youth: a key driver to reverse climate change in the Mediterranean region

استقبل الاتحاد من أحل المتوسّط اليوم الاجتماع الأوّل للجمعيّة العامّة لشبكة الشباب المتوسّطي للمناخ في برشلونة التي تهدف إلى الرّفع من الوعي والمناصرة وتقاسم الخبرات ودعم المبادرات المحليّة لمقاومة التغيّر المناخي.

وقد تمّ بعث الشبكة بدعم من الاتحاد من أجل المتوسّط خلال مؤتمر الأطراف المتوسّطي حول المناخ 2016 و هي تتكوّن من 7 جمعيّات شبابيّة في المنطقة المتوسطيّة تعير اهتماما كبيرا لمفعول التغيّر المناخي في المنطقة ومتحمّسة للمرور إلى مرحلة الفعل و جعلها احدى أولويّاتها و كذلك للمساهمة في المنتديات الدوليّة و الإقليميّة حول المناخ.

وصرحت إيمان بوالشعير، الممثلة الشابة لشبكة الشباب المتوسطي للمناخ قائلةيعد خلق فرص العمل ومكافحة تغير المناخ من بين أهم أولويات الشباب، ويمكن للشباب أن يمثل قوة دفع للتنمية المستدامة إذا تضافرت جهودنا جميعاً. ولهذا فقد أسسنا شبكة الشباب المتوسطي للمناخ بدعم من الاتحاد من أجل المتوسط كموقع لتبادل الأفكار وتنفيذ أنشطة ملموسة، واضعين بذلك المنطقة المتوسطية في مقدّمة العمل من أجل التنمية المستدامة.”"

 يدعم الاتحاد من أجل المتوسّط بقوّة المبادرات الشبابيّة مثل شبكة الشباب المتوسّطي للمناخ وقد نظّمت أمانة الاتحاد مؤخّرا المنتدى الإقليمي الثاني للاتحاد من أجل المتوسّط بالتّركيز على الشباب كقوّة دفع نحو الاستقرار والتّنمية.

 

للاطلاع على المزيد 

بيان صحفي

الاتحاد من اجل المتوسط – الطاقة و المناخ