الاتحاد من أجل المتوسط: انطلاقة جديدة لعملية برشلونة

متوفّر أيضا عبر: إنجليزية - فرنسية

يدعم الاتحاد من أجل المتوسّط التكامل والاندماج عبر 15 بلدا في الجوار الجنوبي للاتحاد الأوروبي من شمال افريقيا والشرق الأوسط والبلقان.

كان التّعاون مع هذه البلدان يدور في إطار يعرف بمسار برشلونة الذي تمّ إطلاقه مجدّدا سنة 2008 تحت عنوان الاتحاد من أجل المتوسّط وهو يمثّل فرصة للحفاظ على منصّة للحوار السياسي مع اكساء العلاقات صبغة تتّسم بأكثر عمليّة والشّروع في مشاريع جديدة على المستويين الإقليمي وشبه الإقليمي تهمّ سكّان تلك المنطقة وتعنى بمجالات شتّى مثل الاقتصاد والبيئة والطّاقة والصحّة والهجرة والتّعليم والشؤون الاجتماعية.

يشمل الاتّحاد من أجل المتوسط الدّول الثمانية والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي           و المفوضيّة الأوروبيّة و خمسة عشر بلدا متوسّطيا ممّا يجعل مجموع الدّول الأعضاء في الاتحاد 43 دولة هي النّمسا و الجزائر والبوسنة و الهرسك و كرواتيا و جمهوريّة التّشيك ومصر وفنلندا وألمانيا والمجرّ وإيطاليا و لاتفيا وليتوانيا ومالطا وموناكو والمغرب والبرتغال ورومانيا و سلوفينيا والسّويد وتونس و المملكة المتّحدة و البانيا وبلجيكا و بلغاريا و قبرص والدّنمارك واستونيا وفرنسا واليونان وايرلندا وإسرائيل والأردن ولبنان ولكسمبورغ  وموريتانيا ومنتنيغرو وهولندا وفلسطين وبولونيا وسلوفاكيا واسبانيا وسوريا وتركيا.  

 

توجد على رأس الاتحاد من أجل المتوسّط رئاسة متقاسمة بين ضفّتي المتوسط يمثّلها الاتحاد الأوروبي بالنّسبة إلى الضفّة الشماليّة والأردن بالنّسبة   إلى الضفّة الجنوبيّة.

 

 بعد انطلاقة محتشمة تزايد نسق الحوار في إطار الاتّحاد من أجل المتوسّط سنتي 2013          و 2014 من خلال الاجتماعات الوزاريّة التي عقدت حول مواضيع المرأة و النّقل والطّاقة        و الصّناعة والبيئة و التغيّر المناخي و الاقتصاد الرّقمي و الاقتصاد الأزرق و التّعاون الإقليمي    و هو ما يدلّ على أنّ المسار قد سجّل زخما واضحا رغم أنّه مازال هشّا تجاه لأولويّات الدّاخليّة للبلدان الأعضاء و عدم الاستقرار في المنطقة  هذا و تلتئم اجتماعات لكبار المسؤولين بصفة دوريّة  تنضاف لها اجتماعات مخصّصة للمسؤولين التقنيين و ذلك إعدادا للاجتماعات الوزاريّة.

 

الأمانة العامّة للاتحاد من أجل المتوسّط

يوجد مقرّ الأمانة العامّة للاتحاد من أجل المتوسّط في برشلونة ويؤمّن فتح الله السّجلماسي خطّة الأمين العام منذ شهر مارس 2012 وهو مكلّف أساسا بتحديد مشاريع تعزّز التّعاون وتؤثّر مباشرة على سبل عيش المواطنين وبالتعهّد بها والتّنسيق بينها.   

يوفّر الاتحاد الأوروبي دعما هامّا للأمانة العامّة ويساهم بنسبة 50% من ميزانيّتها الوظيفيّة       وتعمل الأمانة العامّة بالخصوص على تحديد ودفع المشاريع التي من شأنها أن تعزّز التّعاون الإقليمي وتؤثّر مباشرة على سبل عيش المواطنين بهدف النّهوض بالتّنمية الاجتماعية والاقتصادية وبالتّكامل الإقليمي والتّنمية المستدامة وتبادل المعرف ضمن أعضاء الاتحاد من أجل المتوسّط و قد ركّزت الأمانة العامّة في الفترة الأخيرة على الحوارات الاستراتيجية (بشأن المناخ و الطّاقة و المياه و البيئة...) كما تفكّر المفوضيّة الأوروبيّة في نقل مهام تنظيم مختلف الاجتماعات الأورومتوسطيّة (الصّناعة، النّقل) إلى الأمانة العامّة.

وفيما يتعلّق بالبيان المشترك لقمّة باريس من أجل المتوسّط المؤرّخ في 13 جويلية/يوليو 2008 تمّ تكليف الأمانة العامّة بالعمل على عدد من المبادرات في المجالات التّالية: تطهير المتوسّط والطّرقات السريعة البريّة والبحريّة والحماية المدنيّة والطّاقات البديلة: الخطّة المتوسطيّة للطّاقة الشمسيّة والتّعليم العالي والبحث والجامعة الأورومتوسطيّة والمبادرة المتوسطيّة لتنمية الأعمال.

أقرّ الاتحاد من أجل المتوسّط إلى حدّ الآن 47 مشروعا منها البعض في طور التّنفيذ (بما فيها بعض المشاريع التي تتمتّع بتمويل أوروبي وخاصّة عبر آليّة الجوار الأوروبيّة).

 

المشاريع

يستطلع الاتحاد من أجل المتوسّط إلى الاضطلاع بدور في تحسين حياة الشعوب في المنطقة الأورومتوسطيّة عبر تنفيذ مشاريع عمليّة وملموسة ولبلوغ هذا الهدف يصنّف الاتحاد المشاريع الإقليميّة وشبه الإقليميّة والعابرة للحدود الوطنيّة ضمن ستّة مجالات استراتيجيّة ذات أولويّة:

لئن تختلف أحجام المشاريع ومجالات عملها من مشاريع صغرى حول التّوظيف وريادة الأعمال النسويّة إلى المبادرات الكبرى مثل الخطّة المتوسطيّة للطّاقة الشمسيّة فهي تتقاسم جميعا الصّلة المتينة على المستويين السياسي والاقتصادي ويمكن اقتراح المشاريع من قبل السّلط والمؤسّسات الوطنيّة والإقليميّة والمحليّة والقطاع الخاصّ والمؤسّسات الدوليّة ومنظّمات المجتمع المدني.

 اضغط هنا للاطلاع على قائمة المشاريع المعتمدة من قبل الاتحاد من أجل المتوسّط.

 

الجمعيّة البرلمانيّة للاتحاد من أجل المتوسّط

ترتكز الجمعيّة البرلمانيّة للاتحاد من أجل المتوسّط على العمل المنجز من قبل الجمعيّة البرلمانيّة الأورومتوسّطيّة التي تأسّست سنة 2004 لتمثّل البعد البرلماني للشراكة القائمة بموجب بيان برشلونة لسنة 1995 وهي تتألّف من 280عضوا يتوزّعون بصفة متوازنة بين الضفتين الشماليّة والجنوبيّة للمتوسّط .

تعقد الجمعيّة البرلمانيّة للاتحاد من أجل المتوسّط على الأقلّ جلسة عامّة سنويّة وتعتمد قرارات أو توصيات غير ملزمة حول جميع مظاهر التّعاون الأورومتوسّطي التي تهمّ الأجهزة التّنفيذيّة للاتحاد من أجل المتوسّط ومجلس الاتحاد الأوروبي و المفوضيّة الأوروبيّة و الحكومات الوطنيّة في البلدان الشريكة.

 

الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية

الجمعيّة الإقليميّة والمحلية الأورومتوسطيّة هي هيئة استشاريّة تهدف إلى تشريك الفاعلين المحلّيين والإقليميين في الاتحاد من أجل المتوسّط وإكسابه بعدا اقليميّا وهي تجمع 84 عضوا من 43 دولة عضوا في الاتحاد من أجل المتوسّط يمثّلون الأجهزة الاقليميّة والمحليّة المكلّفة بمهامّ على مستوى الإقليم أو على المستوى المحلّي.